بعد أن تم الحكم بحبس «الزعيم» بسببها.... ما هو رأي النقاد في أفلام عادل إمام
 

بعد أن تم الحكم بحبس «الزعيم» بسببها.... ما هو رأي النقاد في أفلام عادل إمام

الثلاثاء, 15 مايو 2012

صدر حكم بحبس النجم عادل إمام ثلاثة شهور.. بسبب مجموعة من أفلامه! حيث رفع أحد المحامين السلفيين، دعوي قضائية ضده، متهماً إياه بازدراء الإسلام، والسخرية من صورة المسلم، في بعض أعماله، ومنها: «حسن ومرقص» و«الإرهابي»، و«طيور الظلام».. وغيرها. ورغم أن عادل إمام كممثل ليس مسؤولاً عن هذه الشخصيات التي يؤديها، علي اعتبار أن هناك مؤلفاً لها، ومخرجاً عليها، ورقيباً مصرحاً بها، إلا أننا لا نعلق علي أحكام القضاء!! ولكننا نلتقي مجموعة من كبار نقادنا، ليحدثونا عن هذه الأعمال التي اتهم عادل إمام بسببها، وهل صحيح أنها مسيئة للإسلام، وما هو رأيهم فيها؟


طارق الشناوي

في البداية يقول الناقد السينمائي طارق الشناوي: إن الضجة التي أثيرت حول تلك المجموعة من الأفلام الخاصة بعادل إمام فيها جزء من التعمد ضده، لأنه كان أيام نظام مبارك يعتبر أكثر فنان يناهض الإسلاميين العداء، ولكن تظل القضية الأساسية وهي قضية فن في المطلق، وعندما نبحث في هذه الأعمال التي أثير حولها القضية نجد أنها أعمال منذ أكثر من ثلاثين عاماً، فهل يعقل ذلك، لكن مع وصول التيار الإسلامي سياسياً بشقيه سواء التيار السلفي أو الإخواني فهذا أعطاهم إحساساً بأنهم في مركز قوة، ولهذا يقيمون دعاوي قضائية ضد المبدعين، ومما لا شك فيه أن عادل إمام كانت له حماية كبيرة أيام مبارك لأن علاقته كانت قوية بالسلطة، لكن عدم وجود الحماية الآن جعل التيار الإسلامي يحاول التمكن منه، وأظن أن موقف عادل إمام ضد التيار الإسلامي كانت تدعمه الدولة، لكنه كشخص لم يكن يملك موقفاً ضد التوجه الإسلامي أو التطرف لكنه مما لا شك فيه أنه كان يستمد نوعاً من القوة في وجود الدولة، وبالتالي فإن كل ذلك انتهي، ولا شك أنه سيكون هناك توجهان للمبدعين أحدهما توجه به خوف والآخر فيه تحدٍ وتنشط داخله روح المقاومة ضد الخصم.

د. رفيق الصبان

أما الناقد د. رفيق الصبان فيقول: عندما نشاهد أفلام الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات نري كيف كانت مصر تفكر خلال هذه الفترة، فأي فيلم مرتبط بزمنه، لكن كونهم يحاسبون أفلاماً منذ سنوات عدة في عام 2012 علي أفكارها فإن ذلك نوع من العبث الرهيب، فكيف تتم محاسبة عادل إمام علي أفلام مثل «الإرهابي» و«الإرهاب والكباب» فأنا في رأيي أن ما حدث مع عادل إمام ينطبق مع المثل الذي يقول: «اضرب الكبير ليخاف الباقي» وهذا يدل علي أن ما حدث مع عادل إمام هو نوع من الترهيب والتخويف للمبدعين، فهذه الأفلام أصبحت نوعاً من التاريخ السينمائي، فلا أستطيع الحكم علي أفلام تم تقديمها منذ «15» سنة أو «20» سنة بمنطق الزمن الحالي، وأعتقد أن التيار الإسلامي أصبح يفقد الكثير من جماهيريته وشعبيته ومصداقيته، لأنه بدأ يتمسك بقشور ليس لها أي معني، فالشارع المصري بدأ يضيق ذرعاً مما يحدث، وأصبح ما يحدث من التيارات المتطرفة يزيد المصريين عناداً.

نادر عدلي

أما الناقد نادر عدلي فيري أن تلك الأفلام يصل عمرها إلي أكثر من «25» عاماً وناقشت قضايا تتعلق بالإرهاب مثل «طيور الظلام» و«الإرهابي» وقضايا تتعلق بفساد رأس المال مثل «مرجان أحمد مرجان» لكن المحامي الذي أقام الدعوي ادعي أنه لم يشاهد تلك الأعمال، وإنما توجد مشاهد تتعلق بالدين في هذه الأعمال، فهناك شيء غير مفهوم، وهناك تربص بعادل إمام، وهذا إما يدفعنا للتساؤل لماذا عادل إمام بالذات؟، والإجابة لأنهم يحاولون إسقاط أهم نجم في الوسط الفني كله، فلو استطاع التيار المتطرف إسقاطه بشكل من الأشكال فإنه بذلك يضمن أن كتيبة الفنانين بعد ذلك سوف تكون طيّعة بالنسبة له بعد ذلك، مثلما حدث مع الكاتب الكبير نجيب محفوظ، وبالتالي فإنهم يبحثون عن إدانات لأعمال فنية تعتبر تحديداً هي الأقوي تأثيراً في كشف أي فساد سواء كان يرتبط بالدين أو السلطة لذلك لم يشركوا أي فنان في اللجنة التأسيسية التي تم حلها وكل تصريحاتهم كانت عن المشاهد الخليعة دون تحليل لماهية هذه المشاهد، وهذا يؤكد أن التيار الإسلامي يرغب في تأكيد وجوده بكل الوسائل والطرق المختلفة حتي يفرضوا آراءهم وأفكارهم علي الجميع.

ماجدة خير الله

أما الناقدة ماجدة خير الله فتقول إن هذه الأفلام التي أثيرت حولها الضجة لا يوجد فيها ازدراء للأديان، لكن المسألة ليس المقصود بها عادل إمام في حد ذاته، إنما المقصود هو «ذبح القطة» كما يقولون لكل المبدعين، فعادل إمام هو كبير المبدعين، ولذلك قرر هؤلاء إثارة الضجة حول أفلامه، ولكن في النهاية انتهت هذه الضجة إلي لا شيء، وستنتهي محاولاتهم بنتائج عكسية، أما هذه الضجة فقد ازدادت بسبب صعود التيار الإسلامي للحكم وهو ما أعطي الموضوع حجماً أكبر، ولهذا فأنا أؤكد أن ما حدث مع عادل إمام هو ترهيب للمبدعين وضغط عليهم، ولهذا فإننا سنري أن تلك الضجة إما أن تدخل الرهبة إلي قلب البعض منهم ويعيد تفكيره كثيراً قبل التفكير في تقديم أي عمل ما، ومنهم من لن يهتم وسيمضي في طريقه قدماً في محاولة تقديم كل جديد والتعبير عن أفكاره بحرية كبيرة.

ماجدة موريس

وتقول الناقدة السينمائية ماجدة موريس: إن كل الأعمال الفنية التي أثارت ضجة وقت عرضها لجرأتها الشديدة ولأنها كانت تطرح الكثير من القضايا المهمة بجرأة متفردة، وبالتالي استحقت هذا الاهتمام من الجماهير والنقاد، وبالتالي أخذت مكانها في السينما المصرية والسياسية، لكن ما حدث هو عبارة عن تصفية حسابات من قبل التيارات المتطرفة التي تحاول اجتذاب الشعب بخطاب ديني متشدد، ولنتذكر الاغتيالات السياسية التي نجحت علي يد هؤلاء المتطرفين تحت ستار الدين، رغم أن المجتمع المصري متدين بطبعه ونتذكر أيضاً أنه أثناء عرض فيلم «طيور الظلام» تم رفع الكثير من القضايا علي الفنانة يسرا تحديداً، وعلي عادل إمام أيضاً، ولكن الآن بعد مرور أكثر من «20» عاماً علي تلك الأفلام لا يمكن رفع قضية علي فيلم حمل بعداً فكرياً إلا إذا كان الأمر تصفية حسابات، وبالرغم من أن بعض السلفيين والتيارات الدينية أقروا بقيمة الفن إلا أنني أتوقع رفع قضايا علي كتاب وأدباء للروايات لأن هناك من يعيش في الماضي وسيكون ذلك إرهاباً للمبدعين، وفي النهاية أتمني ألا يتردد المبدعون في تقديم أفكارهم فإذا لم يتحدث الناس بحرية بعد الثورة فمتي سنتحدث ونعبر عن آرائنا.

سمير الجمل

وها هو الناقد سمير الجمل يقول: من قام برفع القضية كان بناء علي مجموعة أعمال وبعد ذلك تدارك الأمر عندما أخبروه أن عادل إمام ليس مسؤولاً عن التأليف والإخراج، فذهب وقام برفع قضية علي عدة مؤلفين ومخرجين، ولهذا فإنني أريد أن أوضح أن من يريد الشهرة والبروباجندا أن يختار «الرأس الكبير» لكي يخاف من هم أقل منه، فإذا حدث ذلك مع شخص غير عادل إمام لم يكن لتحدث كل هذه الضجة، لكن القضية ليست إرهاباً للفن، ولهذا لابد من التفرقة بين المهنية والجوانب الأخلافية، فكل ما علينا هو نقد الأعمال الفنية لكن لا يحق لأحد أن يقاضي مبدعاً، فهذا كلام غير منطقي، فهل تذكروا الآن بعد مرور «20» عاماً أن أعمال عادل إمام سيئة، ولماذا لم يقدموا هم أعمالاً علي كفاءة عالية كما يريدون، لكن ما أراه أن شغلهم الشاغل هو تقديم عمل فني من «حسن البنا»، لكن الأهم من رموز الإسلام هو الإسلام نفسه ولابد لكل إنسان أن يري عيوبه أولاً قبل أن ينظر لعيوب الآخرين وينتقدهم.

حنان شومان

أما الناقدة حنان شومان فتري أن المحامي الذي قام برفع الدعوي القضائية ضد عادل إمام هو محام يبحث عن الشهرة ويريد عمل «فرقعة إعلامية»، لكنني لا أتصور استمرار ضجة كهذه حول هذه القضية، حتي لو حدث كثير من التغيير في مصر، فإن غالبية المصريين ما زالوا يجنحون للوسطية، ولا يمكن أن تفقد مصر مكانتها حتي الآن، في السينما لأن الشيء الوحيد الذي نملكه وهو جيد بالفعل هو السينما، لكن الذي نلاحظه أن التيارات الإسلامية المتشددة تبحث في دفاترها القديمة وتقيم دعاوي قضائية ضد أفلام تم عرضها منذ «20» عاماً، وإن كان هناك تفسير حقيقي لما يحدث فهو عبارة عن حالة من الفوضي والعبث، فما حدث مع عادل إمام استكمال للعبث الموجود حالياً في مصر، فنحن الآن في حالة تغير في كل لحظة وكل دقيقة، وبالتالي علي المبدعين أن يحاربوا تلك التيارات بأعمال تحترم العقل، فإنه ستكون هناك قوة تحترم العقل، وكل ما أستطيع قوله الآن هو أنني أتمني ألا يتوقف المبدعون عن تقديم إبداعهم حتي في فترات القمع والقهر، لأن الفنان الجيد لا يقف أمام قانون أو قضايا، فمن المستحيل أن يتم قمع الفنان، ولكن من سيقمع هم الفنانون الذين يقدمون أعمالاً سيئة وتافهة.

:صور ذات صلة
اضف تعليق
اضف تعليقك
أخبار ذات صلة
الثلاثاء, 10 يونيو 2014

أزمة طاحنة يعيشها فريق العمل بمسلسل صاحب السعادة

كشف ادوارد عن أزمة طاحنة يعيشها فريق العمل بمسلسل "صاحب السعادة "، هذه الأزمة جعلت الجميع يتنفس الصعداء خلال تصوير المشاهد ,بدءا من الزعيم عادل امام حتى انجى وجدان وادوارد وباقى أسرة المسلسل

الخميس, 29 مايو 2014

عادل إمام يحذر!

قام النجم عادل إمام، بتهديد الفنانين العاملين في مسلسله الرمضاني، "صاحب السعادة"، بأن من يتغيب أو يتأخر عن موعد التصوير في الفترة المقبلة، سيتم الاستغناء عنه فورا

الجمعة, 23 مايو 2014

عادل إمام يستعد لدراما 2015

على الرغم من انشغاله بتصوير مسلسله صاحب السعادة، تعاقد الزعيم عادل إمام على بطولة مسلسل جديد لرمضان 2015

الثلاثاء, 13 مايو 2014

عادل إمام يواصل تصوير " صاحب السعادة " في نزلة السمان .. اليوم

يواصل الفنان الكبير عادل إمام وفريق عمل مسلسل "صاحب السعادة" اليوم الثلاثاء، تصوير المسلسل بديكور "حارة" بنزلة السمان بمدينة الانتاج الاعلامي

الإثنين, 12 مايو 2014

عادل إمام ويسرا وكريم عبد العزيز نجوم "ART" هذا الشهر

تعرض مجموعة قنوات "ART" مجموعة من أقوي وأحدث الأفلام لكبار النجوم خلال شهر مايو الحالي. تبدأ بعرض فيلم "بوبوس" بطولة النجم الكبير عادل إمام ويسرا.